تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

بيان توضيحي حول مشاريع أسواق الفرجان

 

نحرص في بنك قطر للتنمية على تمكين رواد الأعمال وأصحاب الشركات المتوسطة والصغيرة لتحقيق طموحاتهم وآمالهم، ونحن نساهم سويًا في رحلة تطور دولة قطر ومسيرتها في بناء مجتمع قائم على المعرفة واقتصاد مُستدام ومتعدد الروافد، وتحقيق المشاريع الحكومية التي تُسند مهمة إنجازها لنا بكل دقة وحرفية، ونؤمن كما عودناكم بأهمية الحوار والاستماع إلى جمهورنا في سبيل تحقيق مهمتنا على أحسن وجه.

وبناءً عليه، بلغتنا بعض ردود الأفعال والتعليقات حول أسواق الفرجان ونود الإشارة إلى بعض النقاط، حرصًا منا على ضرورة توضيح الصورة كاملة والتصدي لأي معلومات مغلوطة وتجنب أي سوء فهم أو أحكام مُسبقة.

حرص بنك قطر للتنمية منذ توليه الإشراف على مشاريع أسواق الفرجان في العام 2016 على الانتقال بهذه المشاريع العامة إلى آفاق جديدة تتجاوز الوضع السابق الذي كانت عليه، وذلك عبر استراتيجية شاملة تحقق الأهداف الموضوعة للمشاريع بأفضل الطرق الممكنة. وقد بلغ عدد المحال التجارية في أسواق الفرجان في عام 2016، أي العام الأول لإشراف البنك عليها، 645 محلًا تجاريًا، ثم70 محلًا في النسخة الثانية عام 2019، وأخيرًا بلغ عدد المحال التجارية في النسخة الثالثة للعام الماضي 130 لأسواق الفرجان، وتم تدشين مشاريع أسواق العزب للمرة الأولى بعدد محلات تجارية قارب الثلاثين محلًا لخدمة مناطق العزب المتفرقة في دولة قطر.

كما دأب بنك قطر للتنمية على تفادي بعض الأخطاء السابقة عبر عمل دراسات جدوى تفصيلية لكافة الأسواق الجديدة منذ استلامه لملف تطوير أسواق الفرجان عام 2016 لتفادي الازدواجية، وقرب الأسواق من بعضها البعض، أو من الشوارع التجارية، أو محطات وقود التي تحتوي على خدمة (سدرة)، أو مواقع جمعيات شركة (الميرة). فضلًا عن وضع عوامل الكثافة السكانية واحتياجات قاطني منطقة السوق، وجاهزية البنية التحتية في الحسبان بشكل استراتيجي أكثر من قبل، الأمر الذي أدى إلى توسيع دائرة الخدمات التي تقدمها الأسواق لسكان دولة قطر أينما كانوا.

وتعتبر أسواق الفرجان جزءًا من المشاريع العامة التي اُسند تنفيذها إلى بنك قطر للتنمية، وهي ليست مشاريع إعانة اجتماعية أو دعم مجتمعي لفئات معينة من المجتمع بقدر ما هي مشاريع تطويرية لخدمة قاطني المناطق وتوفير الخدمات الرئيسية اليومية التي تحتاجها تلك الأحياء السكنية توفيراً للوقت والجهد ولتسهيل الوصول للخدمات الأساسية دون تكبد عناء القيادة لمسافات طويلة مِما يساهم كذلك في تخفيف الازدحامات المرورية.

ونعتمد في بنك قطر للتنمية بكل شفافية على آلية القرعة الإلكترونية لاختيار أسماء الفائزين في الأسواق المطروحة كل عام، وتخضع هذه الآلية للتدقيق بما يلائم العملية وشفافيتها، حيث تُراجع من قِبل شركة تدقيق خارجية متخصصة في هذا المجال وغير تابعة للبنك. وتقام عملية القرعة بإشراف تام من قبل لجنة مكونة من عدد من الجهات الحكومية، وقد أقيمت النسخة الأخيرة في عام 2020 بحضور وإشراف ممثلين من وزارة التجارة والصناعة وكذلك وزارة البلدية والبيئة، وقامت اللجنة المذكورة بالإشراف على عملية القرعة الالكترونية والتخصيص والتي تم التدقيق عليها من قبل مكتب التدقيق العالمي.


آلية قرعة أسواق الفرجان

 

كما قمنا ببث فعالية القرعة الأخيرة عن طريق منصة «زووم لايف» ومنصة «الانستجرام لايف» عبر الإنترنت وتجاوز عدد الحضور 1000 شخص ممن حضروا القرعة وشاهدوا العملية من أولها لآخرها. كما أن اختيار احتياطي الفائزين يكون خلال نفس القرعة، ويتأهل الاحتياطي في حال عدم رغبة الفائز بمواصلة المشروع.

وعليه نتخذ عدة خطوات تصب في هدف واحد هو فتح المجال للجميع للمشاركة من خلال التنافس الصحي والشفاف، ونظراً لخصوصية أسواق الفرجان فإن أهالي المناطق يحصلون على أولوية تخصيص 50% من المحلات ضمن القرعة لأهالي المنطقة والتي يتم التأكد منها عند الفوز بتمحيص الأوراق والتأكد من صحة ودقة البيانات، وننوه إلى أنه ومنذ تولي بنك قطر للتنمية الإشراف على المشاريع عام 2016 لم ينل أي مُستفيد أكثر من محل واحد؛ فكل محل مُسجل ببطاقة هوية قطرية ولا يجوز أن يكون لبطاقة واحدة أكثر من محل في سجلها.

وتقوم العلاقة بين بنك قطر للتنمية والفائزين على أسس قانونية واضحة وعقد شامل مُبرم بين الطرفين، ومما يتضمنه فترة سماح تصل حد ثلاثة أشهر تتيح للفائز التجهيز للافتتاح محله، يعقبها سريان الإيجار سواء كان المحل مُزوالًا أو غير مُزوال، وفي حال عدم توفق الفائز بإطلاق مشروعه في المحل لأي سبب كان، يتم الانتقال من مرشح لمرشح حسب قوائم الاحتياط التي تُقر في القرعة وحسب الأنشطة المسموحة أيضًا. وبعد المرور على كامل الاحتياطين للمحلات الشاغرة تُطرح المحلات للدورة القادمة من القرعة، كما ويكون هنالك دوماً إشعار واضح على كل محل: «هذا المحل تحت التخصيص» حسب الآلية المتبعة إذا كان المحل تحت التخصيص.

آلية إعادة تخصيص المحلات الشاغرة لقوائم المرشحين الإحتياط

 

وبلغت نسبة الإشغال للمحال التجارية في النسخة الثالثة والأخيرة من أسواق الفرجان 63٪ ونسبة الإشغال في محال أسواق العزب 27٪، وهي نسبة أقل من النسخ الماضية للمشاريع والتي كانت 94٪، وهذا مفهوم نظرًا لتداعيات الجائحة (كوفيد 19) والتحديات التي جلبتها على رواد الأعمال.

أما فيما يخص عملية المتابعة والمراقبة للأسواق، فيقوم بنك قطر للتنمية باتباع عدة إجراءات منها: مُطابقة السجل التجاري للعقد المُبرم، وأن يكون العمال مُسجّلين على نفس جهة عمل صاحب السجل التجاري، وأن تكون المزاولة مُطابقة للعقد الموقع، وفي حالة ضبط أو ملاحظة أية اخلال بالعقد تُتخذ الإجراءات اللازمة والمتفق عليها بين الطرفين.

كما أن الإيجارات ثابتة في أسواق الفرجان ولا مجال للتلاعب فيها بعد توقيع العقد، ونقل الملكية والتأجير بالباطن ممنوع منعًا نهائيًا بدون أي حالات استثناء، ولا يمكن تغيير أسماء المحلات لتطابقها مع قاعدة البيانات الموجودة لدينا، ونجري زيارات ميدانية (مُفاجئة ودورية) للتأكد من قانونية كافة الإجراءات والممارسات.

ونظرًا لأن التلاعب بأسعار السلع والبضائع في المحال التجارية لا يقع ضمن صلاحيات بنك قطر للتنمية، نهيب بكافة أفراد المجتمع التبليغ عن أي تلاعب من خلال التواصل مع إدارة حماية المستهلك ومكافحة الغش التجاري في وزارة التجارة والصناعة عبر الرقم التالي 16001 شاكرين لكم حس المسؤولية وروح المبادرة.

كما نود الإشارة إلى أن بنك قطر للتنمية يعي تمامًا تحديات التنقل والحركة داخل بعض أسواق الفرجان، ويقوم بالتنسيق مع وزارة المواصلات والاتصالات، كونها جهة الاختصاص في منح التراخيص، في سبيل حل هذه التحديات. وقد سبق التعامل مع اقتراحات المستفيدين فيما يخص قضية مداخل ومخارج الأسواق في أكثر من عشرين موقعًا، ويسعى لتسهيل حركة التنقل من وإلى بقية الأسواق، ويجري منذ فترة طويلة دراسة شاملة مع عدد من الجهات الحكومية المختصة لعلاج هذه القضية بشكل نهائي لبقية المواقع، ومن الأسواق التي تم حل تحديات التنقل فيها أسواق روضة الحمام، والعب، وجريان نجيمة، وروضة اقديم، ولقطيفية، وأم السنيم، والمعراض.

ختامًا، فإن مشاريع أسواق الفرجان وأسواق العزب مشاريع خدمية تهدف إلى تسهيل حياة المواطنين وخدمة الاقتصاد والقطاع التجاري ككل في دولة قطر بأفضل الطرق الممكنة، وهي تتخذ من جمهور المستفيدين نقطة ارتكاز أساسية.

كما قمنا وتماشيًا مع رؤيتنا وقيمنا بتخصيص خط مباشر للتواصل حول مشاريع أسواق الفرجان ونستقبل فيه كافة اقتراحاتكم وتساؤلاتكم،



الرجاء التواصل على الارقام التالية
هاتف 44300000 / الوتس اب ​  33829181

مع خالص تمنياتنا للجميع بالتوفيق