تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

​​​​

​الرسالة والرؤية

رؤيتنا

تطوير وتنمية رواد أعمال قطريين مبدعين ومبتكرين ومساهمين في تنويع الاقتصاد من خلال مشاريع صغيرة ومتوسطة ناجحة وقادرة على التنافس في الأسواق العالمية من خلال:

  • التمويل المباشر للقطاعات المستهدفة

  • التمويل المباشر و الغير مباشر في كافة القطاعات

  • تعزيز المهارات التقنية و تنمية القدرات

  • تعزيز ودعم الصادرات

  • توفير الفرص للمؤسسات الصغيرة و المتوسطة محليا وعالميا

  • دعم الاعمال من خلال تقديم المبادرات والخدمات المرتبطة بالتطوير العقاري وقروض الإسكان للمواطنين

رسالتنا

تطوير عملية التنمية الإقتصادية من خلال توفير كافة الخ​​دمات بما يشمل الخدمات الإستشارية والتمويلية لرواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة و​المتوسّطة تحت سقف واحد

قيمنا

  • شارك ما هو مهم

  • نفي بأكثر مما نعد

  • نعمل كفريق واحد

  • دائماً تحدّ الفرضيات السائدة

  • اعمل الصواب كل مرّة

  • كن رائداً

استراتيجيتنا

تقوم استراتيجيتنا على تحفيز القطاع الخاص ليصبح نشطاً، وقوياً، ومتنوعاً بهدف بناء اقتصاد متكامل قائم على المعرفة، لا يعتمد بشكل كليّ على صناعة النفط والغاز من خلال تطوير و تعزيز رواد الأعمال القطريين و الشركات الصغيرة و المتوسطة و تذليل العقبات التي تواجهها بناءا على الوضع الإقتصادي الراهن، ويواصل القطاع الخاص غير النفطي نموه، من ناحية الحجم ومن ناحية حصّته من الاقتصاد القطري. قد كان و مازال بنك قطر للتنمية يعمل على دفع هذه الاتجاهات إلى أبعد من ذلك. فبعد أن قمنا بتوسيع تركيزنا من التصنيع إلى مجموعة واسعة من القطاعات الرئيسية الأخرى، قامت دولة قطر برفع رأس ​​​مال بنك قطر للتنمية من 200 مليون ريال قطري إلى 12 مليار​ ريال قطري. ونحن الآن في وضع متميّز يؤهلنا للعب دور أساسي في الاستعدادات الخاصة ببطولة كأس العالم لكرة القدم 2022

ولكن لا تتعلق نجاحات بنك قطر للتنمية ببناء القطاع الخاص فحسب، فقد أصبحنا أيضاً محفّزاً فاعلاً للتنمية الاجتماعية والاقتصادية. ولقد ساعدنا على تمكين القوى العاملة القطرية، وزيادة مستويات المعيشة، وتوفير مجموعة كبيرة من الفرص الاستثمارية الواعدة للشركات القطرية​


​​​
​​